-->

دراسة في علاج مرض السكري

خاص بمدونة الحياة 



اللهم شافنا وعافنا من كل مرض وسقم وهم وعافي وشافي كل مريض برحمتك ياأرحم الرحمين 

اخوتي اخواتي الاعزاء اليوم ساقوم بنشر  دراسة احد السادة الباحثين الخاصة بمرض السكري عافاكم الله وعافانا وشافاكم وشافانا وشافى جميع المصابين بهذا الاعياء لاننا لانستطيع ان نسمية مرض بمعنى الكلمة وخاصة بعد هذه الدراسة , ولقد جاء في الاونة الاخير اكتشاف طبي قد يساعد الجسم على علاج نفسه ذاتياً من السكري 

يساعد المرضى على التخلص من أدوية السكري التقليدية بجميع أنواعها، بما فيها 

حقن الانسولين 

وهنا تجرد الاشار الى تمكن باحثين بجامعة جنيف السويسرية من اعادةبرمجة نوع 

من الخلايا الموجودة في البنكرياس لانتاج الانسولين وخففت تلك الخلايا عند زرعها 

اعراض مرض السكري 





ويحتوي البنكرياس عددًا من خلايا الغدد الصماء التي تنقسم إلى خمسة أنواع، أبرزها الخلايا من الأنواع "ألفا وبيتا وجاما". ويُصنع الإنسولين في خلايا خاصة من النوع بيتا، تقوم بإنتاجه ثم ضخه بشكل مباشر في مجرى الدم، وتقوم الأنواع المختلفة بوظائف محددة وثابتة اكتسبتها عند الانقسام والتمايُز، ولا يُمكن تغييرها.
وقد يؤدي الخلل في تلك الخلايا الى وقف تصنيع الانسولين , ما يجعل البنكرياس غير قادر على ضخ ذلك الهرمون في مجرى الدم، فيلجأ المُصاب إلى تعويض ذلك النقص بحقن الإنسولين المُنتَج بطرق صناعية.
ثم قام الباحثون باختبار ما إذا كانت خلايا "ألفا" المُعدلة يُمكنها أن تخفف من الأعراض السريرية لمرض السكري من النمط الأول لدى فئران التجارب، فوجدوا أن تلك الخلايا استمرت في إفراز الإنسولين بالنسب المطلوبة مدةً وصلت إلى 6 أشهر بعد الزرع.



وتوفر تلك النتائج دليلًا شديد الأهمية على مرونة خلايا البنكرياس البشرية، والتي يُمكن أن تعوض فقدان أو خلل الخلايا التي تنتج الإنسولين بشكل طبيعي.

أن فكرة استخدام القدرات التجديدية للجسم أي استخدام خلايا الجسم نفسه لتعويض 

نقص خلايا أخرى أو تلفها منطقية، أن التقنية الجديدة 

يجب أن يسبقها العثور على طريقة دوائية أو جينية لتعديل الخلايا بينما لا تزال داخل جسم الإنسان، إذ إنه ليس من المنطقي "استخراج الخلايا وتعديلها معمليًّا ثم زراعتها مرة أخرى بهويتها الجديدة

 # ولو لاحظنا انه على مدار سنوات ماضية ارتفاع معدلات الاصابة بمرض السكري 

بشكل كبير على مستوى العالم وهناك اسباب عدة للاصابة بهذا المرض الذي يصاحب 

المريض وهي اما جينات وراثية او سمنة مفرطة او نظام غذائي غير متوازن او في 

بعض الاحيان التقدم في العمر 

وهنا نستطيع ان نعتمد على مسائل وقائية وعلاجية من الطب البديل 





حيث يعتبر الطب البديل أحد أنواع العلاجات التي تستخدم لعلاج العديد من الأمراض ، فيعتبر السُّكري من الأمراض المنتشرة بشكل كبير في وقتنا الحالي، والذي يجب علاجه بشكل سريع عن طريق عمل الفحوصات المطلوبة، وخفض نسبة السّكر في الجسم، واتّباع نظام غذائي صحي، والعديد من الأمراض الأخرى المهمّة، ومنها تناول الأعشاب التي تساعد على علاج مرض السكري ولأهمية هذا الأمر سنذكر في هذا المقال بعض الأعشاب التي تساعد على علاج مرض السكر بكل فعاليّة.   علاج مرض السكر عن طريق الأعشاب  

 نبات السلاسيا: وهي أحد النباتات الهندية، والتي تسمّى أيضًا البلونغا، جُرِّبت 

هذه النبتة على عدد كبير من الأشخاص المصابين بمرض السكري، وانخفاض 

مستوى الأنسولين في الدم، وأثبتت مدى فعاليّتها في العلاج، كما قام العديد من 

الباحثين في جامعة أوهايو بعمل بعض التَّجارب على هذه العشبة حيث ذُكِر أنَّها من 

الأدوية التقليدية التي تحتوي على إنزيم الفا جلوكوسيداز، المسؤولة عن عرقلة 

امتصاص الكربوهيدرات، التي تؤدّي إلى ارتفاع السكر في الدم والجلوكوز، فيمكن 

شرب مغلي عشبة السلاسيا يوميًّا على الريق، لكسب الكثير من الفائدة والحماية من 

الآثار الجانبيَّة لمرض السّكري وخفض مستوى السكر الحلبة: تعد نبتة الحلبة من 

النباتات التي تستخدم في علاج العديد من الأمراض، بالإضافة إلى احتوائها على نسبة 
كبيرة من الألياف الخافضة لنسبة السكر، فقد أجريت العديد من الدراسات على نبتة 

الحلبة من قبل الدكتور جابر القحطاني، بجامعة الملك سعود في السعودية، إذ أثبتت أن 
للحلبة قدرةً كبيرةً على خفض مستوى السكر في الدم، فيمكن تناول ملعقة من الحلبة 

يوميًّا مع كأس من الماء أو شرب مغلي الحلبة أو تناول كبسولات الحلبة التي تتوفر

 في جميع الصيدليات، لكن من المهم الانتباه إلى عدم الإكثار من تناول الحلبة، فقد 

تؤدي زيادتها إلى الإصابة ببعض الآثار السلبية كالإسهال، والانتفاخ وتخثُّر الدَّم 

والعديد من الأعراض الأخرى. غلينما سيلفستر: هي من إحدى الأعشاب الإفريقية 

والهندية، التي تستخدم في علاج العديد من الأمراض يطلق عليها اسم نبتة تحطيم 

السكر، فقد استخدمت في الطب الهندي القديم، لفقد حاسة تذوق السّكريات عن طريق

 مضغها، حيث يتواجد بعشبة غلينما مجموعة من الإنزيمات والجزيئات، وحمض 

الجيمنيك المسؤول عن تحسين وظيفة الخلايا، وإفراز الأنسولين، فيمكن تناولها عن 

طريق مضغها أو شرب مغلي أوراقها،

 ويفضَّل استشارة الطبيب قبل تناولها الصبار: يمكن استخدام جذع أوراق الصبار في 

الطب البديل، لعلاج مرض السكري فقد أثبت العديد من الدراسات أن فعالية الصبار مع 

نبتة التين الشوكي كبيرة، في التخلص من الشحوم الثلاثية، وخفض السكر في الدم، 

والتقليل من الكولسترول بالإضافة إلى احتواء الصبار على نسبة كبيرة من الألياف 

المهمّة لعملية الهضم، فيمكن خلط هلام الصبار مع التين الشوكي وإضافة القليل من 

العسل إلى المزيج، وتناول ملعقة منه يوميًّا، للحصول على نتائج رائعة.. 




وفيما يلي نعرض بعض هذه الأعشاب والنباتات: 




# القرفة : إنّ أهمّ ما يُميّز القرفة أنّها عشبة حلوة المذاق والرائحة، وهذا ما يُشجّع 

مرضى السكري على استخدامها للتحلية دون إضافة السكر، وقد أظهرت الدراسات 

دورًا مهمًّا للقرفة مُشابه لعمل الإنسولين؛ وقدرتها على تحفيز عمليّات الأيض 

للسكّر، بالإضافة إلى دورها في تقليل مستويات الكوليسترول والدهون وأيضًا التحكم في ضغط الدم 

الحِلبة: وهي بذور أُخرى لديها القدرة على خفض مستويات السكر في الدم، كما وتحتوي على الألياف والمواد الكيميائية التي لها القدرة على إعاقة عملية هضم الكربوهيدرات، كما أنها تخفض مستويات الكوليسترول عند المرضى، ويمكن إعداد الحلبة عن طرق غليها بالماء الدافئ، أو طحنها الى مسحوق، أو يمكن استخدامها ككبسولات
#الزنجبيل: غالبًا ما يُستخدم الزنجبيل في مشاكل الهضم والالتهابات، ولكن وجد الباحثون أنه قد يُقلّل من مستوى السكر في الدم دون التأثير في مستوى الإنسولين، وبالتالي يمكن أن يكون له دور في تقليل مقاومة الإنسولين
#الصبّار: يُعتبر الصبّار من النباتات ذات الأهميّة المعروفة، خاصّة فيما يتعلق بحماية الجلد من حروق الشمس والأضرار المُتعلقة بها، كما أنّ خلاصة نبات الصبّار قد تساعد على تحسين أعراض مرض السكر؛ إذ إنها تُقلل من مستوى السكر في الدم، وتزيد مستوى الإنسولين عن طريق تنشيط البنكرياس لإنتاج المزيد من الإنسولين، وهذا قد يُساعد على تحسين صحة المريض والحفاظ على أعضاء جسمه من الضرر الذي قد يُصيبها نتيجة مضاعفات السكري.
نصائح لمرضى السكري عند استخدام الأعشاب هذه مجموعة من المحاذير بخصوص استخدام الأعشاب لعلاج السكري: من الأفضل الاستعانة بالطبيب قبل تناول أي نوع من الأعشاب، لأن بعض الاعشاب يمكن أن تتفاعل مع الأدوية.

يجب استخدام الأعشاب خيارًا مكملًا للعلاج، ويجب ألاّ تحل محل الأدوية
#يجب أن يحصل مريض السكريّ على الأعشاب من مصدر عالي الجودة، وأن تكون خاضعة للرقابة






امنياتي لكم بالشفاء العاجل 

باحث


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق