-->

للأهل انتبهوا شيء قد يسبب السكري لطفلكم

للأهل انتبهوا شيء قد يسبب السكري لطفلكم


حذر المركز الاتحادي للتوعية الصحية‬ ‫من أن قلة الحركة ترفع خطر إصابة الأطفال بالبدانة وداء السكري ومشاكل‬ ‫المفاصل وضعف التركيز. ‬

‫وأوضح المركز الألماني أن استخدام الأجهزة الإلكترونية الحديثة، مثل‬ ‫الهاتف الذكي والحاسوب اللوحي والحاسوب المكتبي والتلفاز وأجهزة‬ ‫الألعاب، يعد من الأسباب الرئيسية لقلة الحركة لدى الأطفال، لذا ينبغي‬ ‫الإقلال من مدة الجلوس أمام هذه الشاشات.‬

‫ولتجنب المخاطر الصحية، ينصح المركز الألماني بأن يمارس الأطفال الرياضة‬ ‫والأنشطة الحركية بمعدل لا يقل عن ساعة ونصف يوميا، مشيرا إلى أن‬ ‫الجمباز يعد من الرياضات التي تناسب الأطفال في البداية، لأنه‬ ‫يمتاز بالبساطة والسهولة ويمثل أساسا جيدا لكل الرياضات الأخرى. ‬

وأضاف الخبراء الألمان أنه يمكن تنمية قوة التحمل لدى الطفل من خلال‬ ‫ممارسة ركوب الدراجة الهوائية والسباحة والركض وألعاب الكرة، بينما يمكن‬ ‫تدريب مهارات التوازن من خلال ممارسة ركوب الدراجة الهوائية والفروسية.

ويمكن تنمية القدرة على التركيز من خلال ممارسة التنس وتنس‬ ‫الطاولة، أما الرقص والجمباز فيساعدان على تنمية المرونة

مرض السكري هو عبارة عن إرتفاع مستوى السكر في الدم إلى أكثر من 100-125 ميلغرام / ديسيليتر في حاله الصيام ويمكن اعتبار مرض السكري على انه وباء عالمي ، و وفقاً لمنظمة الصحة العالمية يقدر أن مرض السكري يؤثر حالياً على 340 مليون شخص في جميع أنحاء العالم وتم اختيار 14 نوفمبر يوماً عالمياً للسكر وهو يوم عالمي يحتفل فيه في كل عام للتوعيه من مخاطر داء السكري وهو احياء لذكرى عيد ميلاد ( فريدريك بانتنج ) Frederick Banting مكتشف الأنسولين عام  1922 وذلك تكريماً له .

وسكري الأطفال يطلق عليه ايضاً سكري النوع الأول وهو عادة يصيب الأطفال وصغار السن الأقل من 25 سنة وتعزى الإصابة به إلى عجز البنكرياس عن إفراز هرمون الأنسولين نتيجة لفقدان أو تحطم خلايا بيتا في غدة البنكرياس المسؤولة عن إفراز الأنسولين، والسبب الرئيسي لتحطم خلايا هو غير معروف ولكن الدراسات تشير انه قد يكون نتيجة مناعة ذاتية تهاجم خلايا بيتا المنتجة للأنسولين، ودراسات اخرى  تشير إلى أنه قد يكون نتيجة جرثومة مسببة للإلتهاب وعادة ما تكون فيروساً تذهب عن طريق الدم إلى البنكرياس وتحطم خلايا بيتا بطريقة مباشرة . ونسبة الإصابة به قليلة تبلغ حوالي 10% من مجموع حالات مرضى السكري وبحسب أخر احصائيات عالمية حديثة فإن 1 من كل 5000 طفل يعاني من سكري الأطفال في العالم .


أعراض سكري الأطفال

يمكن أن يظهر سكري الأطفال من السنة الأولى من عمر الطفل ولا يمكن اكتشاف سكري الأطفال بسهولة كون معظم المصابون بالمرض يكونون بصحة جيدة وبأوزان مثالية وليس من السهل على الوالدين على الفور  معرفة أعراضه حيث غالباً ما يتم إكتشافه في المستشفى أو في العناية المركزه وذلك بعد نقل الطفل إلى المستشفى بحالة غيبوبة ولكن من أهم أعراض سكري الأطفال التي قد تظهر على طفلك كعلامة لإصابته بالمرض هي زيادة التبول – فقدان الوزن – زيادة العطش وشرب الماء – تغير المزاج – التعب والإجهاد و الأرق – جفاف الجلد أو جفاف الفم- الام في المعدة -  صداع – القيء

 نتيجة تراكم الأسيتون أو الكيتون في الدم نتيجة الإرتفاع الكبير في السكري مما تسبب زيادة في حموضة الدم و تؤدي إلى القيء مع احتمالية حدوث الغيبوبة إن لم يعالج في الحال، و عندها يستوجب إدخال الطفل إلى المستشفى لعلاج الجفاف والحموضة الشديدة بإعطائه السوائل والأنسولين من خلال الوريد إلى أن يتم التحسن وقد يستغرق ذلك أسبوع أو أكثر وذلك حسب حالة الطفل  .


دور اهل الطفل المصاب بسكري الأطفال
ويجب على الأهل إخبار إدارة المدرسة وعمل اجتماع مع جميع المعلمين والمعلمات الذين يشرفون على تدريس طفلهم وإخبارهم عن مرض طفلهم وعن أعراض إرتفاع أو هبوط السكر وكيفية التعامل معها وأخذ الإجراءات الوقائية اللازمة لتجنب المضاعفات الخطيرة التي قد تحصل في المدرسة وذلك لمراقبة الطفل جيداً تخوفاً من حدوث غيبوبة إرتفاع أو غيبوبة هبوط السكر في المدرسة وذلك لإرساله إلى طبيب المدرسة أو المستشفى إذا تطلب الأمر ذلك .


و يجب وضع في حقيبة الطفل المدرسية  جهاز فحص السكر وإبر الأنسولين و وجبة طعام مناسبة بالإضافة إلى نوع حلوى أو شوكولاته أو عصير محلى او  ادويه و كبسولات خاصة لرفع مستوى السكر  لإستعمالها عند حدوث هبوط للسكر .

في حالة حدوث هبوط شديد في السكر:
عن المستوى الطبيعي أي بمعنى أقل من 70 ميلغرام وعندها يشعر الطفل بأعراض عديدة مثل الجوع الشيدد – التعرق – شحوب في اللون – خفقان في القلب- عدم وضوح الرؤية – صداع وتعب وإذا استمر الهبوط لفترة طويلة قد يؤدي إلى تغيرات في الجهاز العصبي والمخ وقد يؤدي إلى غيبوبة .

ويحدث هبوط السكر عند الأطفال نتيجة عدم أخذ وجبة الطعام أو تأخيرها مع أخذ الأنسولين أو نتيجة أخذ كمية من الأنسولين أكثر من الكمية المحددة تماشياً مع وجبة الطعام أو نتيجة ممارسة الرياضة لفترة طويلة دون أخذ وجبة خفيفة قبل أو بعد الرياضة ونتيجة  لذلك يحصل هبوط شديد للسكر في الدم .

وهنا لا بد من العلم أن غيبوبة نقص السكر في الدم أخطر من غيبوبة إرتفاع السكر.

لعلاج هبوط السكر يجب أخذ أي كربوهيدرات أو سكريات مثل 2/1 كوب عصير أو جلو أو 3 ملاعق سكر أو قطعة شوكولاته صغيرة أو كبسولات خاصة لرفع مستوى السكر وقياس نسبة السكر بعد 15 دقيقة للتأكد أنه ارتفع فوق الـ 80 ولكن إن أصيب الطفل بالتشنج أو فقدان الوعي فيجب نقله إلى المستشفى بسرعه واعطاؤه حقنة بالعضل  لذلك من المهم مراعاة قدر الإمكان أن تكون نسبة السكر في الدم عند سكري الأطفال     ( النوع الأول ) من  80-120 قبل الأكل، ومن 140- ( 180-200 ) بعد الأكل بساعتين ووقت النوم  وذلك لتقليل المضاعفات المزمنة والكشف المبكر عند حدوث ارتفاع أو انخفاض في نسبة السكر وكذلك المساعدة على استقرار نسبة السكر إضافة إلى أنه يساعد على تحديد حرعة الأنسولين .

وأخيراً أنصح كل أم وأب بضرورة الإهتمام بمرض سكري الأطفال وفحص نسبة السكر في الدم وكذلك وظائف البنكرياس إن اقتضى الأمر وذلك لأخذ الإحتياطات الوقائية اللازمة والبدء بالعلاج المناسب في الوقت المناسب دون تأخير كون اكتشافه مبكراً يساعد في علاجه .


من هنا نرى أهمية الاعتناء بأطفال مرضى السكري من كل النواحي الغذائية والعلاجية والنفسية ليعيشوا حياة سعيدة مليئة بالحب والحنان .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق