-->

بيان لوزارة الصحة العراقية وتاكد حلات الاصابة ...


وزارة الصحة العراقية  تدعو كافة أبناء الشعب العراقي الى الإلتزام بالتوصيات الصادرة بمنع التجمّع والتجمهر لأي سبب كان ومنها المناسبات الدينية والتجمعات والتظاهرات ومناسبات الأفراح والأحزان وغيرها حمايةً للجميع من خطر تفشي مرض فيروس كورونا المستجدّ خصوصاً بعد تسجيل عدد من الحالات في بغداد والمحافظات والعمل مستمر لمتابعة الملامسين والتأكد من خلوهم من العدوى.

وفي الوقت الذي وقفت فيه ملاكات وزارة الصحة والبيئة المختلفة لأداء واجبها في تقديم كافة الخدمات العلاجية لجرحى المتظاهرين والقوات الأمنية منذ بدء التظاهرات في أواخر العام الماضي ولغاية الوقت الحالي وفي مختلف مناطق العراق، تدعو الوزارة ومن منطلق المصلحة الصحية العامة كافة أبناء الشعب العراقي إلى الامتناع عن التجمع في أي مكان حمايةً للمجتمع حيث دعت جميع المراجع الدينية والمؤسسات الصحية والعلمية العالمية والإقليمية والمحلية إلى تطبيق هذه الإجراءات حمايةً للجميع من حدوث حالة تفشي وبائي -لا سمح الله- وتهيب الوزارة بالجميع أن يكونوا على قدر المسؤولية التأريخية والوطنية وإجراء اللازم لحماية عوائلهم ومجتمعهم ووطنهم.

كما وأصدرت الوزارة نؤكد التالي:-
١- بلغ مجموع عدد المُشخّصين مختبرياً في العراق١٣ حالة؛ ١٢ منهم لعراقيين وحالة واحدة لطالب إيراني تم نقله إلى بلاده.
٢- إن جميع الحالات التي شُخِّصت في العراق كانت لوافدين من إيران في وقت سابق.

٣- تؤكدالوزارة على مسؤولية الجهات المعنية بتنفيذ مقررات لجنة الامر الديواني رقم ٥٥ لسنة ٢٠٢٠ والتي صدرت بتأريخ ٢٦ شباط ومن ضمنها "غلق المحلات العامة كدور السينما والمقاهي والنوادي والمنتديات الإجتماعية المختلفة للفترة من ٢٧ شباط ولغاية ٧ آذار ٢٠٢٠"؛ وهذا يشمل المتنزهات العامة كمتنزه الزوراء ومدن الملاهي وغيرها، وتتحمل الجهات المخالفة الحكومية وغير الحكومية كافة التبعات القانونية لعدم تنفيذ مقررات اللجنة.
٤- تؤكد وزارة الصحة والبيئة اتخاذها كافة الاجراءات المطلوبة للتعامل مع الحالات والملامسين لهم وحسب اللوائح الصحية العالمية.
٥- تهيب الوزارة بكافة المؤسسات الإعلامية والمدونين وصفحات التواصل الاجتماعي أن يساهموا في نشر التثقيف والتوعية الصحية والحذر من تناقل الإشاعات غير المؤكدة من مصادر رسمية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق