-->

الحمل والصيام و الحموضة : المسموح والممنوع وتقسيم الوجبات

قبل أن تقدم الحامل على الصيام، عليها بالطبع أن تستشير الطبيب كي لا يكون للصيام تأثير على الجنين.
الحمل والصيام و الحموضة : المسموح والممنوع وتقسيم الوجبات

نصائح غذائية عدة يجب على الحامل أن تنتبه إليها وتطبقها في الافطار والسحور وتركز على الوجبات التالية:

تقسيم الوجبات: على الحامل أن تقسم وجباتها إلى ثلاثة تقريباً. الاولى هي الافطار، ثم بعد الافطار ولاحقاً السحور. كي تبقى قوامها نشيطة ويحصل الجنين على الغذاء.
وجبات متوازنة: على المرأة أن يكون غذاءها متوازناً عبارة عن شوربا ومياه والبروتين والخضار وبعض حبات التمر. وعليها تجنب التركيز على نوع واحد من الغذاء.
أهمية المياه: على الحامل أن تكثر من تناول المياه كي يبقى جسمها رطباً ويعطيها طاقة لإكمال الصيام.
تجنب الكافيين: ينصح بتخفيف الكافيين من القهوة والشاي والمشروبات الغذائية. تلك المشروبات تسبب التعب للصائم في اليوم التالي، وتجعله عرضة للعطش.
تجنب الاملاح والحلويات: يجب التخفيف من الطعام الذي يحتوي على حلويات أو أملاح، والتعويض عنه بالفواكهة الطبيعية أو بعض الفواكهة المجففة.
تأخير السحور: يمكن تناول السحور في وقت متأخر قبل الآذان، وهو أفضل وقت لسحور الحامل، وهذه فرصة كي لا تشعر المرأة بالجوع طيلة النهار.
في حال اتبعت المرأة تلك النصائح فإن الصيام سيكون سهلاً على الحمل ويمر من دون أتعاب

للحامل: نصائح للتخلص من الحموضة في الصيام 
 محتويات ما هي الحموضة؟ 
أعراض الحموضة 
نصائح عامة للوقاية من الحموضة في رمضان 

الشهور الأخيرة من الحمل تحمل كثيرًا من الأعراض المزعجة، ومن أكثرها انتشارًا الحموضة والارتجاع.

 ومع قدوم شهر رمضان يزيد إحساسكِ بأعراض الحموضة، نتيجة التغير في عدد الوجبات ووقت تناولها، وتغير أسلوب الحياة بالكامل تبعًا لتوقيتات الصيام.
 إذا كنتِ تعانين من الحموضة،

 ما هي الحموضة؟ 
هي إحساس قوي بألم في المعدة يحدث نتيجة وصول حمض المعدة إلى المريء، والحموضة من الأعراض الشهيرة في الحمل وخصوصًا في الشهور الأخيرة، التي يزداد فيها ضغط الجنين على المعدة بسبب زيادة حجمه، ومن المهم في هذه الفترة الحفاظ على أسلوب حياة صحي مع تجنّب الأطعمة، التي تزيد من الحموضة ويمكنكِ قراءتها بالتفصيل في هذا المقال: أكلات  الحموضة أثناء الحمل..
إذا لم تؤثر جميع سبل الوقاية وظلت معاناتكِ مع الحموضة مستمرة، فاستشيري طبيبكِ فهناكِ أدوية خاصة بذلك، سيخبركِ الطبيب بالجرعة وكيف تتناولينها مع الوجبات خلال شهر رمضان. أعراض الحموضة: حرقة في المعدة. الشعور بالثقل بعد تناول أي وجبة. الارتجاع وشعوركِ بوجود الطعام في حلقكِ. 
الانتفاخ. 
الغثيان وأحيانًا القيء. 
نصائح عامة للوقاية من الحموضة في رمضان: 
تقسيم الوجبات إلى 4 أو 5 وجبات من وقت الإفطار إلى وقت السحور. 
استخدام طرق الطهي الصحية مثل: الشوي والسلق، والابتعاد تمامًا عن الأطعمة المقلية والغنية بالدهون. تجنب التسبيك، فهو من أكثر الأسباب، التي تسبب حموضة في المعدة خصوصًا وقت الصيام.
 الإفطار على ماء فاتر، وعدم تناول المياه الباردة بمجرد سماع أذان المغرب.
 الابتعاد تمامًا عن الكافيين والمشروبات الغازية والحمضية، التي تسبب حرقة شديدة في المعدة. التركيز على الأطعمة التي تخفف من حرقة المعدة في ساعات الإفطار. 
ومنها: الموز، الحليب، الخيار، اللوز. الابتعاد عن التوابل الحارة، 
التي تهيّج المعدة مثل: الشطة، الزنجبيل، القرفة. عدم الإكثار من الحلويات الشرقية، فهي من الأسباب الرئيسية لحرقة المعدة بسبب زيادة السكر والشربات والدهون، فإن لم تستطيعي الابتعاد عنها تمامًا، فمن المهم ألا تتناولي منها أكثر من قطعة واحدة، وقبل النوم بأربع ساعات على الأقل. الانتباه لمكونات وجبة السحور، فمن الصعب الجلوس فترة بعد السحور، فالغالبية منّا تذهب إلى النوم بعد تناول الطعام مباشرةً ما يسبب حموضة وارتجاع، لذلك انتبهي جيدًا لما تتناولينه في وجبة السحور، وابتعدي عن تناول الجبن المالح والمكونات، التي تسبب تهيجًا في المعدة، واحرصي على تناول كوب من الزبادي أو الحليب دون إضافة سكر بعد الانتهاء من طعامكِ. 

اقرئي أيضًا: 13 وجبة تناوليها عندما تكوني حاملاً ، فهذا سيخفف الضغط على المعدة ويحميكِ من أعراض الارتجاع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق