إسبانيا على طريقة جورج فلويد مقتل فتى مغربي

إسبانيا على طريقة جورج فلويد مقتل فتى مغربي

كشف تقرير صحفي في إسبانيا، أن فتى مغربيا لقي مصرعه بين أيدي عناصر الشرطة داخل مركز للقاصرين، في ظروف مشابهة لوفاة المواطن الأميركي ذي الأصل الإفريقي، جورج فلويد في الولايات المتحدة.

ونشرت صحيفة "إلباييس" الواسعة الانتشار، مقطع فيديو يظهرُ أن الفتى الذي توفي، في يوليو الماضي، في مدينة ألميريا، جنوبي البلد الأوروبي، لم يبد مقاومة عنيفة لتدخل عناصر من الحرس المدني الإسباني.

وظهر عنصر من الأمن الإسباني وهو يضع ركبته على ظهر الفتى، طيلة دقائق، دون أن يزيلها، وهو ما أدى إلى وفاته ممددا على بطنه فوق السرير.

وكان القضاء الإسباني قد خلص إلى أن حادث الوفاة كان عرضيا أي بدون قصد، مبرئا عناصر الحرس الذين تدخلوا، وأضاف أن الراحل المنحدر من مدينة تطوان، شمالي المغرب، أبدى مقاومة عنيفة.

ورغم وجود مقطع فيديو يوثق عملية التدخل، ومدته 13 دقيقة، لم تقم السلطات الإسبانية بنشره علنا بشكل كامل، لأنه كان مدرجا ضمن السرية.

ويضم الفيديو مقطعين اثنين، مدة كل واحد منهما تقارب ست دقائق ونصف الدقيقة، ويظهر الفتى وهو مكبل اليدين فيما كانت قدماه مربوطتين بإحكام داخل غرفة صغيرة.


وأوردت الصحيفة التي اطلعت على الفيديو أن الفتى الراحل لم يبد أي مقاومة تذكر، حينما كان خمسة من عناصر الأمن وحارس من المركز يحتجزونه في الغرفة.

وأوردت الصحيفة، أن الفتى كان حادا في طبعه وسبق أن جرى احتجازه في مركزين آخرين، وكان من المرتقب أن يخضع للمحاكمة بسبب تهديده طبيبا نفسيا في المركز.

وقدمت عائلة الفتى طعنا في قرار القضاء الإسباني، في وقت سابق، وأبدت شكوكا في أن يكون الابن الراحل قد توفي من جراء إبداء المقاومة العنيفة.

الكلمات المفتاحية : وثائقيات كورونا​ . إسبانيا . فتى مغربي . جورج فلويد . ألميريا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق