حالة طوارئ في بكين، حجر أحياءٍ، وإغلاق لمدارس.. كورونا يعود بقوة إلى الصين ويستنفر السلطات

الصين تسجل عشرات الإصابات الجديدة بفيروس كورونا - رويترز
حالة طوارئ في بكين، حجر أحياءٍ، وإغلاق لمدارس.. كورونا يعود بقوة إلى الصين ويستنفر السلطات
أعلنت السلطات الصينية، السبت 13 يونيو/حزيران 2020، عن وضع حالة "طوارئ الحرب"، في إحدى مناطق العاصمة بكين، وذلك بعدما ضربها فيروس كورونا وسجل ارتفاعاً في أعداد الإصابات في سوق لبيع الجملة هناك، كما فرضت السلطات حجراً صحياً على عدد من الأحياء الأخرى، ما يشير إلى صعوبة مواجهة الدول لوقف انتشار الفيروس.

استنفار السلطات: وكالة رويترز نقلت عن تشو جونواي، المسؤول في منطقة فنغتاي بالعاصمة بكين، قوله إن "اختبارات شملت 517 شخصاً بسوق شينفادي الواقع بالمنطقة أظهرت إصابة 45 منهم بالفيروس".

كذلك فرضت السلطات حجراً صحياً على 11 حياً في بكين، بسبب ظهور البؤرة الجديدة لفيروس كورونا في سوق شينفادي، كذلك أُغلقت 9 مدارس ودور للحضانة في محيط المنطقة أيضاً.

كانت بلدية بكين قد أغلقت الجمعة أيضاً سوقين، وأرجأت عودة تلاميذ المرحلة الابتدائية إلى مدارسهم بعد ظهور إصابات جديدة بالفيروس في العاصمة الصينية، والتي لم تكن قد سجلت فيها أي حالة منذ نحو شهرين.

إضافة إلى ذلك، قررت السلطات تأجيل عودة تلاميذ ثلاثة صفوف في المرحلة الابتدائية إلى مدارسهم حتى إشعار آخر، كما أوقفت كل المنافسات الرياضية حتى إشعار آخر، وفق ما أعلنت السلطات في بيان مساء الجمعة.

تأتي إجراءات الصين الجديدة وسط مخاوف السلطات من موجة ثانية من الفيروس، على الرغم من إعلانها أنا تمكنت بالفعل من السيطرة على الوباء، كما أن دولاً أخرى لديها نفس الخوف، خصوصاً بعدما قررت العودة إلى الحياة الطبيعية رغم استمرار تسجيل إصابات جديدة. 

وحتى السبت 13 يونيو/حزيران 2020، وصل عدد الإصابات بفيروس كورونا في الصين إلى 84.228، بينما بلغ عدد الوفيات 4638.

أضرار كبيرة للصين: عندما قررت الصين أنها سيطرت على الوباء وأعادت بموجب ذلك فتح الأسواق والمصانع، كانت مدفوعة برغبة كبيرة في إنعاش الاقتصاد الذي تضرر بشكل كبير جراء الوباء. 

حيث كشفت البيانات التجارية الصينية عن تراجع ملحوظ في الصادرات الصينية، في حين بلغت الواردات أدنى مستوياتها منذ 4 أعوام، على وقع القيود المفروضة لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

فللمرة الأولى في تاريخه تراجع الاقتصاد الصيني بنسبة 6,8% في الفصل الأول من عام 2020، بفعل تفشّي الفيروس، كما انخفضت  نسبة صادراته 3,3% في مايو/أيار 2020، بالمقارنة مع العام السابق، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية عن بيانات صادرة عن الجمارك الصينية. 



الكلمات المفتاحية : الصين . فيروس كورونا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

–>