الأمير ويليام يحارب سرا "مشاكل الصحة العقلية"

الأمير ويليام يحارب "مشاكل الصحة العقلية" سرا
الأمير ويليام يحارب "مشاكل الصحة العقلية" سرا

    كشف الأمير ويليام، دوق كامبريدج، أنه تطوع سرًا لمساعدة من يعاني من مشاكل تتعلق بالصحة العقلية خلال إغلاق فيروس كورونا المستجد في بريطانيا.

وذكرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية أن دوق كامبريدج تطوع سرا مع فريق منظمة "Shout"، وهو أول فريق بالمملكة المتحدة يقدم المساعدة لمشاكل الصحة العقلية عبر خط رسائل على مدار 24 ساعة طوال الأسبوع، وتم إطلاقه في مايو/آيار عام 2019.

وكان دوق ودوقة كامبريدج ودوق ودوقة ساسكس أعلنوا عن المنظمة باستثمار يبلغ 3 ملايين جنيه إسترليني مقدم من "المؤسسة الملكية"، بحسب بيان لقصر كنسينجتون.

وقال الأمير ويليام خلال مكالمة بالفيديو مع أعضاء فريق المنظمة الشهر الماضي: "سأشارككم سر صغير يا شباب، أنا في الواقع متطوع عبر المنصة".

كما تطوعت كيت ميدلتون لتقديم المساعدة بخدمة مكالمات "التسجيل والدردشة" للأشخاص الذين يخضعون لعزل ذاتي أو المعرضين للخطر، بحسب القصر.

وتأتي المكالمات في إطار برنامج المستجيبين المتطوعين لهيئة الصحة الوطنية التابع لهيئة خدمات التطوع الملكية، الذي تم وضعه لتقديم الدعم لهيئة الخدمات الصحية الوطنية وأولئك من المعرضين لخطر التقاط "كوفيد-19".

وكان الأمير ويليام مهتما في الماضي بالحديث عن الصحة العقلية، ففي يناير/كانون الثاني، سجل مقطع فيديو لمدة دقيقة يشجع من خلاله الملايين من مشجعي كرة القدم على التفكير بشأن صحتهم العقلية.

والعام الماضي، تحدث صراح عن خسارة والدته، الأميرة ديانا، خلال فيلم وثائقي لشبكة "بي بي سي" البريطانية عن الصحة العقلية وكيف يجب على الرجال الشعور بالارتياح لمناقشة المسألة.

وفي عام 2018، أطلق دوق كامبريدج موقع "الصحة العقلية بالعمل"، التي توفر مصادر وأدوات تساعد في تحسين الصحة العقلية بمكان العمل.




الكلمات المفتاحية : بريطانيا  . فيروس كورونا

#الملكة_إليزابيث #الصحة_الجنسية #صحة_الإنسان #صحة_الأطفال #صحة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

–>