-->

الموجة الثانية من فيروس كورونا معلومات يجب ان تعرفها ...

 ما هي الموجة الثانية من فيروس كورونا وهل ستأتي؟ سؤال أرق الكثيرين ..
الموجة الثانية من فيروس كورونا معلومات يجب ان تعرفها ...

الفيروس التاجي لم ينته بعد. 
لا تزال بعض البلدان تتعامل مع هذا الوباء الكبير ، و حتى تلك الدول التي اعلنت حاليًا سيطرتها على الفيروس يخشون من "الموجة الثانية".

في المملكة المتحدة ، يحذر خبراء الصحة الوزراء من الاستعداد لموجة اخر بعد قرار تخفيف القيود التي سمحت به الحكومة في إنجلترا منذ بداية من يوليو.

كما يعتقد علماء بريطانيون أن فيروس «كورونا» المستجد قد بدأ في الانتشار، في وقت مبكر من منتصف سبتمبر، وأن ووهان لم تكن المدينة التي بدأ فيه فيها تفشي الوباء، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

ويحاول فريق من الباحثين في جامعة كامبريدج تتبع مصدر الفيروس عن طريق رسم خريطة تاريخه الجيني لتحديد أول شخص مصاب.

كما جمع عالم الوراثة الدكتور بيتر فورستر وفريقه بيانات تظهر أن التفشي قد بدأ في وقت ما بين 13 سبتمبر و7 ديسمبر (كانون الأول).


وقد تمكن الباحثون من رسم طريقة انتشار الفيروس، بما في ذلك الطفرات الجينية، حيث انتقل من الصين إلى أستراليا إلى أوروبا وبقية العالم، وفقًا لـ«نيوزويك»

كانت المرحلة الثانية من الإنفلونزا الإسبانية قبل قرن أكثر فتكًا من المرحلة الأولى. 
إذن ، هل الموجة الثانية حتمية؟ وما مدى سوء ذلك؟

أقراء ايضاً : هل يجب ارتداء قناع للوجه أو واق للوجه؟ الحماية من الفيروسات

أولاً ، ما هي الموجة الثانية؟
يمكنك التفكير في الأمر مثل الأمواج على البحر. يرتفع عدد الإصابات ثم يعود مرة أخرى إلى أسفل - كل دورة هي "موجة" واحدة من الاصابات بالفيروس.

ومع ذلك ، لا يوجد تعريف رسمي.

يصف البعض أي ارتفاع كموجة ثانية ، لكنها غالبًا ما تكون موجة أولى وعرة. يحدث هذا في بعض الولايات الأمريكية الان.

من أجل القول أنها موجة واحدة  وانتهت ، كان يمكن السيطرة على الفيروس وسقوط الحالات بشكل كبير وانتهاء الاصابات.

لبدء موجة ثانية ، ستحتاج إلى ارتفاع مستمر في العدوى. على سبيل المثال بكين ، التي تواجه تفشي المرض بعد 50 يومًا  من اعلانها انها خالية من الفيروسات ، ليست في هذا الوضع.

لكن بعض العلماء يجادلون بأن إيران قد تبدأ في تلبية معايير الموجة الثانية.

من المحتمل أن تكون هناك إمكانات واستعدات - لا يزال الفيروس موجودًا ، وهو لا يقل فتكًا أو معديًا عما كان عليه في بداية عام 2020.

يُعتقد أن حوالي 5 ٪ فقط من الأشخاص في المملكة المتحدة  ( برطانيا ) قد أصيبوا بالعدوى وليس هناك ما يضمن أنهم جميعًا محصنون.

"إنه يشبه تقريبًا البدء من الصفر مرة أخرى."

تسببت عمليات الإغلاق والحظر الكلي والجزئي في حدوث اضطراب كبير في جميع أنحاء العالم - مما أدى إلى تدمير الوظائف والتأثير على صحة الناس وإخراج الأطفال من المدرسة - لكن كان هناك سيطرة على الفيروس.

لا أحد متأكد بنسبة 100٪ من المدى الذي يمكن أن نقطعه.

بدأ في ألمانيا ، حيث أثبتت نتائج اختبار إصابة مئات الأشخاص بالفيروس بعد تفشي المرض في مسلخ.

إنها ليست مشكلة كبيرة إذا كان من الممكن تحديد التجمعات بسرعة ، وأدخلت عمليات الإغلاق المحلية وتوقف انتشار الفيروس.

خلاف ذلك فتلك العلميات من رفع الحظر الكلي والسماح للتجمعات ، تساهم في موجة ثانية.

واضطرت كوريا الجنوبية ، التي حظيت بالثناء على نطاق واسع لمعالجتها للفيروس التاجي ، إلى إعادة فرض بعض القيود بسبب وجود اشخاص غير مباليين بالجميع.

اقراء ايضاً : علاجات كورونا المنقذة للحياة تباع في السوق السوداء في الهند !

كورونا يتأثر بالحرارة ونشاطه محدود جدا في الصيف

قال الطبيب الإيطالي باسكوالي ماريو باكو، إن اشتداد الحرارة يؤثر على فيروس كورونا، لكنه لا يقتله، ما يعني أنه لن يختفي كالسارس.

وقال في تصريحات صحفية: "لقد رأينا في المختبر أنه من خلال رفع درجة حرارة وسائط الاستزراع بضع درجات مئوية، وبالتالي إيصالها الى نطاق 25-30 درجة، فإن 53٪ من السلالات تقريبا لا تنجو، بينما تظهر البقية نشاطا أقل بـ12 مرة".


وأضاف أن فيروس كورونا المستجد، الذي تسبب بجائحة كوفيد-19، يعاني حتما من ارتفاع درجة حرارة الجو، و"من المتوقع أن يظهر الفيروس في الصيف نشاطا محدودا جدا، وعدائية متدنية، لكن نظرا لأنه يتمكن من البقاء على قيد الحياة، فمن المحتمل أن يعود للظهور مجددا مع انخفاض درجات الحرارة... باختصار، لن يختفي الفيروس تماما على غرار السارس".

هل فيروسات كورونا الأخرى موسمية؟، هناك بعض الأدلة على أن بعض فيروسات كورونا الأخرى، تنتشر في شهور الشتاء، بحسب ما يقوله فريق من الباحثين من جامعة لندن، ومعهد لندن للنظافة والطب الاستوائي، وطلب الباحثون من 2000 شخص كتابة تقرير أسبوعي عن تعرض أي فرد من أفراد أسرهم لأعراض مرض يرتبط بالجهاز التنفسي.


ولاحظ الباحثون من تلك التقارير أن ذروة انتشار الإصابات بفيروس كورونا، في الشتاء، تزامنت مع موسم الأنفلونزا، وقالت إحدى المشاركات في الدراسة إنه "من المحتمل أن نشهد فترة تقل فيها حالات الإصابة خلال الصيف". ولكننا لسنا متأكدين من أن فيروس كورونا سيتصرف بالطريقة نفسها.
دراسة جديدة تحسم الجدل
عززت دراسة جديدة أجرتها جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، الفرضية القائلة بأن حرارة الصيف والرطوبة وأشعة الشمس يمكن أن تخفف انتشار فيروس كورونا، وفقاً لصحيفة واشنطن بوست.

ويقول الخبراء إن الصيف لن يكون مفيدا في الحرب ضد كورونا، إذا اعتقد الناس أنه بوسعهم أن يخرجوا كما شاؤوا، وأن ارتفاع درجة الحرارة كاف لواحده، وهذا معناه أن الناس مضطرون إلى احترام الإرشادات الصحية وأولها التباعد الاجتماعي.

وقال محمد جلال، الأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة هارفارد، الذي بحث في كيفية تأثير الطقس على انتشار الفيروسات إن الطقس هو عامل ثانوي هنا في محاربة الفيروس، ودعمت العديد من الدراسات البحثية، المستندة إلى التجارب المعملية ونماذج الكمبيوتر والتحليلات الإحصائية المتطورة، الرأي القائل بأن فيروس كورونا سوف يثبطه الطقس الصيفي، وتقوم ورقة البحث وقاعدة بيانات الجديدة التي تم تجميعها من قبل باحثين في كلية الطب بجامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ومؤسسات أخرى بفحص مجموعة من الظروف الجوية، من درجة الحرارة والرطوبة النسبية إلى هطول الأمطار، في 3739 موقعًا حول العالم لمحاولة تحديد تأثير الطقس على كورونا.

ووجد الباحثون أنه كلما زادت درجة الحرارة فوق 77 درجة فهرنهايت (25 درجة مئوية) كلما انخفض انتشار فيروس كورونا، وكلما ارتفعت درجة الحرارة بمقدار 1.8 درجة يقابله انخفاض بنسبة 3.1% في تكاثر الفيروس وانتشاره، ومع ذلك، مثل الدراسات السابقة، وجد البحث الجديد أن الانتقال إلى طقس الصيف لن يكون كافيًا لاحتواء تفشي الفيروس بالكامل، وأشارت الدراسة إلى أن فيروس كورونا قد يكون مثل غيره من الفيروسات موسمي يظهر في مواسم ويختفي في أخرى، وأن انخفاض تفشي الفيروس في الصيف قد يتبعه انتشار كبير في فصل الخريف.


كما وجدت الدراسة أن للرطوبة دورًا معقدًا، لأن الفيروسات تنتشر بسهولة في فصل الشتاء في الهواء الجاف، وعلى النقيض من ذلك، فإن الرطوبة العالية تجعل قطرات الجهاز التنفسي، وهي الناقل الأكثر شيوعًا للفيروس، تسقط على الأرض بسرعة أكبر مما يحد من الانتقال الجوي، ويرى ديفيد روبين مدير "PolicyLab" في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا، أن الطقس يؤثر على انتشار فيروس كورونا لكنه لا يقضي عليه تماماً
هل سيأخذ اختفاء فيروس كورونا نفس اندثار فيروس الإنفلونزا الإسبانية؟

شهد العالم فيروسات وبائية عديدة لكن أكثرها شراسة في التاريخ المعاصر كانت الإنفلونزا الإسبانية التي اجتاحت أنحاء العالم بين أيلول/سبتمبر و1918 وأبريل/نيسان 1919، سجل الضحايا الأوائل المثبتين للفيروس في الولايات المتحدة، ثم تفشى في أوروبا قبل أن يمتد إلى العالم كله. وقدّر معدّل الوفيات ب2,5% (وفق المراكز الأمريكية).

حصدت الجائحة آنذاك أرواح ما يقارب 50 مليون شخص فيما أصيب بها نحو 500 مليون شخص حول العالم (رقم تداولته المراكز الأمريكية للوقاية من الأمراض ومكافحتها).

هذا الفيروس الوبائي الشرس، الذي لم يعرف سببه آنذاك وقتل أكثر بخمس أضعاف من عدد الذين أودت بحياتهم الحرب العالمية الأولى، كان سريع التفشي، إذ كان ينتقل عن طريق الرذاذ عند التحدث أو العطس وغيرها من الأفعال الاعتيادية. أما أعراض المرض فقد كانت مشابهة لأعراض الإنفلونزا الموسمية المعتادة، إلا أنها أكثر شراسة وأسرع انتشارا.
 اقراء ايضاً : "ريمديسيفير" يحصل على الضوء الأخضر كأول علاج لفيروس كورونا

انتشرت الإنفلونزا الإسبانية على ثلاث موجات قبل اختفائها.  
انتشرت الإنفلونزا الإسبانية على ثلاث موجات قبل اختفائها.  فالموجة الأولى ظهرت في النصف الشمالي من الكرة الأرضية في ربيع عام 1918. وتسببت في عدد قليل من الضحايا وبدت إلى حد كبير مثل الأنفلونزا الموسمية.

لاحقا اندلعت موجة ثانية في أواخر أغسطس/آب من نفس العام، وهذه المرة كانت أكثر ضراوة وحدثت خلالها غالبية الوفيات البالغ عددها 50 مليونًا في الأسابيع الثلاثة عشر بين منتصف سبتمبر 1918 ومنتصف ديسمبر.


أما الموجة الثالثة والأخيرة فقد وقعت في الأشهر الأولى من عام 1919 واستمرت حتى الربيع، وكانت أقل شدة من الموجة الثانية. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن عدد الموجات وتسلسلها الزمني تختلف بين نصفي الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي.

هل تختفي الأوبئة في الربيع؟
أوضحت لاورا سبيني، مؤلفة كتاب "الحمى القاتلة: كيف غيرت الإنفلونزا الإسبانية العالم"، في حوار لمجلة العلوم والمستقبل، أن الأوبئة بشكل عام "تنتهي تدريجيا،  وإن لم يتم اتخاذ تدابير الصحة العامة."

وأشارت سبيني أن الفيروسات تختفي لاحقا تدريجيا بفضل ما يعرف بالمناعة الجماعية (أو مناعة القطيع) لكن ولسوء الحظ فإن "ذلك تحقق في تجربة الإنفلونزا الإسبانية على حساب حياة العديد من الناس، فهناك من مات وهناك من نجا من الوباء وبالتالي فإن هذا الانتقاء الطبيعي هو الذي سمح للفيروس بأن يصبح أقل ضراوة."

ووفق تصريح إبراهيم القرقوري دكتور باحث في علوم البيولوجيا وتحليل الأدوية في ألمانيا لفرانس24، فإن الاستراتيجية التي اتخذتها الولايات المتحدة في البداية في ظل تفشي فيروس كورونا هي "ألا تفعل شيئا" بهدف اكتساب المناعة الجماعية. لكنها تراجعت لاحقا عن هذه السياسة ولجأت إلى إجراء الحجر الصحي.


والمناعة الجماعية هي شكلٌ من أشكال الحماية غير المُباشرة من مرض معد، وتحدث عندما تكتسبُ نسبة كبيرة من المجتمع مناعة  لعدوى معينة، إما بسبب الإصابة بها سابقا أو التلقيح.


أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الخميس 2020/7/10
أنها تشكل لجنة مستقلة لمراجعة تعاملها مع جائحة مرض كوفيد-19 وكذلك تعامل الحكومات مع الوباء، وحذرت من أن الجائحة باتت خارج السيطرة، في وقت تجاوز فيه عدد المصابين 12 مليون شخص.
وقال المدير العام تيدروس أدهانوم غيبريسوس -في اجتماع عبر الفيديو مع الأعضاء الـ 194- إن حجم الوباء الذي أثر تقريبا على كل شخص في العالم "يستحق تقييما ملائما، ونزيها".
ففيروس كورونا يزداد سوءا، وأصبح خارج السيطرة في معظم أنحاء العالم، حسب ما يذكر المدير العام للمنظمة.
وقال غيبريسوس "لن نتمكن من التغلب على الجائحة إن كنا منقسمين" محذرا بأن "انقسامات" الأسرة الدولية تساهم في استمرار تفشي الوباء.
وأوضح أن اللجنة -التي ستشكلها رئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة هيلين كلارك ورئيسة ليبيريا السابقة إلين جونسون سيرليف- ستقدم تقريرا مؤقتا أمام الاجتماع السنوي لوزراء الصحة في نوفمبر/تشرين الثاني، ثم تقدم "تقريرا جوهريا" العام المقبل.
وجاء هذا الإعلان في أعقاب انتقاد شديد من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي اتهمت منظمة الصحة بأنها "تتمركز حول الصين" وأبلغت رسميا الثلاثاء بانسحابها في غضون عام من المنظمة التابعة للأمم المتحدة.
ووفق آخر إحصاء لوكالة رويترز فقد تم تسجيل إصابة أكثر من 12 مليون شخص بفيروس كورونا في أنحاء العالم، وقد توفي بسببه 548 ألفا و429 شخصا حتى الآن.
وأجبر وباء كوفيد-19 -الذي يتسارع انتشاره في العالم- أستراليا على إعادة فرض تدابير العزل في ملبورن ثاني أكبر مدينة في البلاد، والبالغ عدد سكانها خمسة ملايين نسمة.
ماذا توصي به منظمة الصحة العالمية  البلدان والأفراد؟
تشمل توصيات منظمة الصحة العالمية التوصيات المعتادة للعامة التي تهدف إلى الحدّ من التعرض للأمراض ونقلها، بما في ذلك النظافة الشخصية ونظافة الجهاز التنفسي والممارسات الغذائية الآمنة، ما يلي:

غسل اليدين بالصابون والماء أو فرك اليدين بمطهر كحولي؛
تغطية الفم والأنف بقناع طبي أو منديل أو الأكمام أو ثني الكوع عند السعال أو العطس؛وارتداء الكمامات بشكل دائم عند الخروج من المنزل 
تجنب ملامسة أي شخص مصاب بأعراض زكام أو تشبه الأنفلونزا بدون وقاية، والتماس الرعاية الطبية في حال الإصابة بحمى وسعال وصعوبة في التنفس؛
عند زيارة الأسواق المفتوحة، تجنب الملامسة المباشرة دون وقاية للحيوانات الحية والأسطح التي تلامسها الحيوانات؛
طهي الطعام جيدًا، وبالأخص اللحوم.
وتم تشكيل فريق دعم إدارة الأحداث المعني بفيروس كورونا المستجد في المكتب الإقليمي للمنظمة بهدف تنسيق الدعم التقني، وتحديد القدرات الوطنية، واستعراض الاستفسارات التقنية الواردة من الدول الأعضاء والإجابة عنها، والقيام بالوظائف الأخرى المهمة. وجاري الآن شراء الإمدادات الصحية وتجهيزها مسبقًا في المركز الإقليمي للإمدادات اللوجستية لمنظمة الصحة العالمية في دبي بهدف توزيعها حسب الاقتضاء، كما جرى تأمين التمويل اللازم لإرسال العينات المختبرية إلى ثلاث مختبرات مرجعية عالمية لاختبارها.
ويواصل المكتب الإقليمي للمنظمة رصد الوضع الذي يشهد تطورات سريعة للحدّ من خطر وفود فيروس كورونا المستجد إلى الإقليم، والعمل مع البلدان عن كثب لضمان تحديد الحالات المحتملة وفحصها والاستجابة لها سريعًا.
لم تُبلِّغ بلدان إقليم شرق المتوسط عن أي حالات. وتُنسِّق منظمة الصحة العالمية مع البلدان في الإقليم لمواصلة تعزيز أنشطة التأهب بما يتوافق مع اللوائح الصحية الدولية (2005)، وأصدرت إرشادات تقنية عن كيفية القيام بذلك.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق