-->

الهند تسجل مئات الوفيات و كورونا يضرب أستراليا بقسوة

الهند تسجل مئات الوفيات الجديدة بفيروس كورونا

الهند تسجل مئات الوفيات و كورونا يضرب أستراليا بقسوة

سجلت الهند خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، 775 وفاة جديدة ناجمة عن فيروس كورونا المستجد، ليرتفع إجمالي الوفيات في البلاد إلى 34968.


وقالت وزارة الصحة الهندية، الخميس، إنه تم تسجيل 52123 إصابة جديدة بكوفيد-19، ليصل تعداد الإصابات إلى 1583792.

وتعد الهند حاليا البلد الثالث الأكثر تضررا في العالم بالفيروس التاجي بعد الولايات المتحدة والبرازيل، رغم أن الخبراء يعتبرون أن الحصيلة الحقيقية لأعداد المصابين أعلى بكثير من الأرقام الرسمية نتيجة النقص في إجراء الفحوص.

من جهة أخرى، أفادت دراسة أجرتها مدينة مومباي الهندية أن أكثر من نصف سكان الأحياء العشوائية في المدينة أصيبوا بفيروس كورونا المستجد، ما يثير الشكوك حول الأرقام الرسمية للإصابات في الهند، بحسب "فرانس برس".

وأخضعت سلطات المدينة 6936 شخصا اختيروا بطريقة عشوائية لتحاليل دم تبين بنتيجتها أن 57 بالمئة من سكان الأحياء الفقيرة و16 بالمئة من غير السكان يحملون أجساما مضادة.

وتنشأ الأجسام المضادة بعد التعرض للعدوى بالفيروس حيث تمنعه من التسلل إلى داخل الخلايا البشرية، وفي حال ظهور الأجسام المضادة في عينة من الدم فإن ذلك يؤكد حدوث استجابة مناعية.

وسجلت مومباي التي يعيش نحو 40 بالمئة من سكانها البالغ عددهم 20 مليون نسمة في أحياء عشوائية نحو 110 آلاف إصابة وأكثر من 6 آلاف وفاة حتى الآن.

ويوجد في المدينة الغربية أكبر حي عشوائي في الهند يضم نحو مليون نسمة.

وأشارت الدراسة إلى أن الإصابات من دون أعراض "يرجح أن تكون نسبتها مرتفعة"، وأن معدل الوفيات الناجمة عن الفيروس أيضا يرجح أن يكون "منخفضا جدا".
الهند تسجل مئات الوفيات و كورونا يضرب أستراليا بقسوة

وفي سياق اخر سجلت أستراليا، الخميس، أسوأ يوم لها من حيث الإصابات بفيروس كورونا بعد أن أبلغت ثاني أكبر الولايات من حيث عدد السكان عن 700 حالة إصابة جديدة و13 وفاة.
وكان الرقم القياسي السابق للحالات في يوم واحد 518، لكن الموجة الثانية في ولاية فيكتوريا والتي تركزت على دور الرعاية للمسنين، أجبرت السلطات على إغلاق ملبورن عاصمة الولاية، والولايات الأخرى على إغلاق حدودها.

وقال دانييل أندروز رئيس وزراء الولاية للصحفيين في ملبورن: "من البديهي أن ينتابني القلق من هذه الأعداد المتزايدة. كان متوقعا‭‭‬‬على نحو ما أن نشهد حالات كثيرة للغاية في القطاع الخاص برعاية المسنين".

وأضاف أن الكثير من الأشخاص كانوا يتوجهون إلى العمل وهم مرضى أو أثناء انتظار نتائج فحوصهم، حسبما نقلت "رويترز".

وسوف يتم تمديد القيود المتعلقة بالتباعد الاجتماعي حيث لن يسمح للسكان في جنوب الولاية باستقبال زائرين في منازلهم اعتبارا من مساء الخميس.

وستطلب السلطات من الجميع في الولاية اعتبارا من يوم الأحد وضع الكمامات عند الخروج من المنازل.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، طلبت ولاية فيكتوريا من نحو خمسة ملايين شخص في أنحاء ملبورن، ثاني أكبر المدن من حيث عدد السكان، وضع الكمامات أثناء الخروج وعدم ترك المنازل إلا للضرورة.

وامتد التفشي في فيكتوريا إلى الولايات المجاورة على الرغم من إغلاق الحدود الداخلية، وقالت ولاية كوينزلاند الخميس، إنها رصدت ثلاث حالات جديدة يعتقد أن اثنين منها أصيبتا بكوفيد-19 أثناء وجودهما في سيدني عاصمة ولاية نيو ساوث ويلز.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق