-->

الامير هاري وميغان يتقدمان بشكوى ضد ..

الأمير هاري يشكو "باباراتزي".. والتهمة المساس بالخصوصية
الامير هاري وميغان يتقدمان بشكوى ضد ..

تقدم الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل، الخميس، في لوس أنجلوس الأميركية، بشكوى ضد صائد أو صائدي صور "باباراتزي"، بتهمة تصوير ابنهما آرتشي في حديقة منزلهما خلسة وفق ما أفاد محاميهما لوكالة "فرانس برس".
وجاء في الشكوى بتهمة "المساس بالحياة الخاصة" أن "الزوجين علما قبل فترة قصيرة أن شخصا يعرض للبيع صورا التقطها لنجلهما آرتشي البالغ 14 شهرا مؤكدا بشكل كاذب أنه التقطها قبل فترة قصيرة خلال نزهة في ماليبو".

وأكد الأمير هاري وزوجته في الشكوى أن "آرتشي لم يشارك في أي مناسبة عامة ولم يتجه إلى ماليبو منذ وصول العائلة إلى كاليفورنيا مشيرين إلى أن الصور في الواقع ملتقطة خلسة خلال (نشاطات في حديقة منزلهما)".

وورد في الشكوى أيضا أن حياة العائلة اليومية تخضع لمراقبة متواصلة من صائدي الصور الذين لا يترددون في التحليق فوق مكان إقامتهم في مروحيات أو إحداث ثقوب في السياج المحيط.

وقال الزوجان في الشكوى إنهما يتوقعان أن تتم ملاحقتهما خلال مشاركتهما في مناسبات عامة لكنهما اعتبرا أن "بعض صائدي الصور والذين يقفون وراءهم، اجتازوا الخط الأحمر".

وتستند الشكوى المرفوعة ضد مجهولين على قانون في كاليفورنيا يمنع التقاط صور في منزل أفراد حتى لو تم ذلك من خارجه.

وذكر محامي الزوجين مايكل ج. كامب في بيان "ما من طائرة مسيّرة أو مروحية أو عدسة التقاط صور عن بعد تنتقص من هذا الحق. يرفع دوق ودوقة ساسكس هذه الشكوى لحماية خصوصية ابنهما الصغير، ولفضح كل من يسعى إلى الاستفادة من هذه التصرفات غير المشروعة ووقفهم".

ويقيم هاري وميغان منذ انسحابهما من العائلة الملكية البريطانية في أبريل في لوس أنجلوس، مسقط رأس الممثلة الأميركية السابقة.

وسبق أن ندد الأمير هاري، البالغ من العمر 35 عاما، مرات عدة بضغوط وسائل الإعلام على زواجه وحياته الخاصة، جاعلا منها السبب الرئيسي لانسحابه من العائلة الملكية.
وفي تقرير جديد صادم لها، وصفت كاتبة بريطانية الأمير السابق هاري بأنه أقل ذكاء وقوة من زوجته ميجان، وفسرت خروجه من العائلة المالكة يرجع إلى قلة حيلته، وتنبئت بترشح ميجان للرئاسة الأمريكية.
ووفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، فإن السيدة كولين كامبل أدلت بهذه التصريحات من منزلها في كاسل جورينج، بالتزامن مع نشر كتابها الجديد (ميجان وهاري - القصة الحقيقية).

وقالت الكاتبة : "في رأيي، هاري شخصية أقل ذكاءا من ميجان بكثير، أعتقد أنه يائس جدا لإرضائها وموافقتها على كل ما تقوله، بغض النظر عن سوء فهمه لكنه لمتورط الاول واأخير معها".
وأضافت السيدة كولين، التي كانت متزوجة من اللورد كولين كامبل في عام 1974، أن ميجان وهاري تربطهما علاقة قوية جدا، ولكنها هي المسيطرة، ووصفت طموح ميجان بأنه أكبر من طموح ديانا.

وتوقعت السيدة كولين أن ميجان لديها تطلعات سياسية وتأمل في الترشح للرئاسة الأمريكية يوم ما، مؤكدة على نظريتها بانتقالها هي وهاري إلى الولايات المتحدة وهو جزء من خطة التحول إلى المجال السياسي.
وقالت: "أعرف أن ميجان لديها طموحات سياسية وقيل لي إنها تريد الترشح للرئاسة، أعتقد أن كل ما تفعله وترك العائلة المالكة والعودة إلى كاليفورنيا هو جزءا من هذه الخطة".

والسيدة كولين (70 عاما) هي كاتبة بريطانية ولدت في جامايكا، ونشرت كتاب السيرة الذاتية الاكثر مبيعا لعام 1992، (ديانا وخصوصية الأميرة).

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق