-->

انهاء الجدل حول الانتخابات الرئاسية في امريكا ... الاعلام الامريكي مغيب عن الحملات الانتخابية

سعى البيت الأبيض وحملة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الأحد، لوضع حد لتصورات الرئيس الجمهوري بشأن تأجيل انتخابات الرئاسة المقررة هذا العام قائلين إن الانتخابات ستُجرى في موعدها يوم الثالث من نوفمبر.

انهاء الجدل حول الانتخابات الرئاسية في امريكا ... الاعلام الامريكي مغيب عن الحملات الانتخابية


وقال كبير موظفي البيت الأبيض، مارك ميدوز، إن ترامب كان يبدي مخاوفه بشأن التصويت بالبريد عندما طرح فكرة تأجيل التصويت.


وأوضح ميدوز لشبكة تلفزيون (سي.بي.إس) "سوف نُجري الانتخابات في الثالث من نوفمبر وسيفوز الرئيس".

وذكر جيسون ميلر كبير مستشاري الحملة الانتخابية للرئيس ترامب لشبكة فوكس نيوز: "الانتخابات ستجرى يوم الثالث من نوفمبر والرئيس يريدها يوم الثالث من نوفمبر".

وطرح ترامب، الخميس، فكرة تأجيل الانتخابات المقررة في الثالث من نوفمير، وهو اقتراح سارع الديمقراطيون وزملاؤه الجمهوريون في الكونغرس برفضه، وللكونغرس وحده سلطة إجراء مثل هذا التغيير.

ورفض المنتقدون وحلفاء ترامب أيضا الفكرة باعتبارها محاولة لا تتسم بالجدية للفت الانتباه بعيدا عن التطورات الاقتصادية المدمرة، لكن بعض خبراء القانون حذروا من أن انتقاداته المتكررة للتصويت بالبريد يمكن أن تقوض ثقة مؤيديه بالعملية الانتخابية.

ويحاول الرئيس المنتمي للحزب الجمهوري تقويض الثقة بالاقتراع بالبريد زاعما مرارا ودون دليل أن هذا الاقتراع يمكن أن يكون سببا في تزوير واسع النطاق لأصوات الناخبين.

وأيد ميدوز وجهة نظر ترامب، محذرا من أنه يتعين إجراء الاقتراع البريدي بالشكل الملائم، وذلك دون أن يقدم دليلا على أن هذا الاقتراع تم بشكل غير ملائم في السابق.

وقال إيسا هاتشينسون الجمهوري وحاكم ولاية أركنسو لشبكة تلفزيون (سي.إن.إن) إن الانتخابات يجب أن تجرى في موعدها والأمر يرجع للولايات في ضمان إجراء الاقتراع بالشكل الملائم.

وأضاف "من غير المفيد أن يفكر الرئيس بصوت عال على الملأ ويظهر إحباطاته".

ومن المتوقع أن يزيد تفشي جائحة فيروس كورونا من الاعتماد على الاقتراع بالبريد في نوفمبر.


الوباء يغيب الإعلام الأميركي عن مؤتمر ترشيح ترامب للرئاسة

رجحت تقارير إخبارية أميركية، أن يتم منع الإعلاميين من حضور المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري المرتقب في ولاية كارولاينا الشمالية، في وقت لاحق الشهر الجاري، لأجل ترشيح  دونالد ترامب بشكل رسمي للانتخابات المقبلة.


وأجبر ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، ترامب على إلغاء جزء من المؤتمر كان من المقرر عقده في فلوريدا في يوليو الماضي.

وأوضح متحدث باسم المؤتمر لصحيفة "أركانساو ديموكراتيك غازيت" "نخطط لتكون كافة أنشطة (مدينة) تشارلوت مغلقة أمام وسائل الإعلام: من الجمعة 21 حتى الاثنين 24 أغسطس نظرا للقيود الصحية المفروضة في الولاية".

وأضاف "نعمل ضمن المعايير المحددة لنا من قبل الولاية والإرشادات المحلية في ما يتعلّق بعدد الأشخاص الذين بإمكانهم حضور الفعاليات".

لكن شبكة "سي إن إن" نقلت عن مسؤول في الحزب الجمهوري قوله إنه سيتم بث عملية التصويت لتسمية ترامب رسميا مباشرة عبر الإنترنت.

وقال رئيس رابطة مراسلي البيت الأبيض، زيكي ميلر السبت "هذا قرار غير حكيم. على الحزب الجمهوري ومؤتمر الحزب الجمهوري إعادة النظر فيه".

وأضاف أن "تسمية مرشّح الرئاسة لحزب أساسي أمر يهم الشعب الأميركي".

وأفاد ميلر في تغريدة نشرها لاحقا أن "مسؤولا في مؤتمر الحزب الجمهوري يقول الآن إن القرار ليس نهائيا وما زالوا ينظرون في الخيارات بشأن التغطية الإعلامية".

واضطر ترامب إلى إلغاء تجمّعاته الانتخابية جرّاء مرض "كوفيد 19" الذي يودي بأكثر من ألف أميركي يوميا.




الكلمات المفتاحية : الانتخابات الامريكيا , الولايات المتحدة , امريكا , امريكي , ترامب , دونالد ترمب , دونالد ترامب , موعد الانتخابات 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق