-->

أصابة كريستيانو رونالدو بفيروس كورونا تؤثر على المنتخب البرتغالي بسبب العشاء الاخير

ما أن أعلن اتحاد الكرة البرتغالي إصابة النجم كريستيانو رونالدو بفيروس كورونا، حتى بدأت التساؤلات بشأن الأشخاص الذين من الممكن أن يكون هداف يوفنتوس قد نقل العدوى لهم
أصابة كريستيانو رونالدو بفيروس كورونا تؤثر على المنتخب البرتغالي بسبب العشاء الاخير

 خاصة وأن آخر الصور التي نشرها على حسابه في تويتر تظهره برفقة المنتخب البرتغالي على العشاء، دون أن يرتدي أي منهم الكمامة.


والتقط الصورة رونالدو بنفسه بطريقة السيلفي على مائدة العشاء، وهو برفقة 25 شخصا من زملائه في منتخب البرتغال، وبجواره مدافع ريال مدريد السابق وبورتو حاليا بيبي، وقد نشرها قبل نحو 18 ساعة على حسابه في تويتر.


كما يأتي الإعلان عن إصابة نجم يوفنتوس الإيطالي بالفيروس، بعد يومين من مواجهة بطل أوروبا ضد فرنسا بطلة العالم (صفر-صفر) في باريس ضمن دوري الأمم، مما يثير المخاوف بشأن انتقال العدوى.


وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن الاتحاد البرتغالي لكرة القدم إصابة رونالدو بفيروس بـ"كوفيد-19"، بعد خضوعه لفحص في وقت سابق، موضحا أنه لن يشارك في المباراة المقبلة، المقررة الأربعاء في لشبونة ضد منتخب السويد.


وأكد الاتحاد أن "الدولي البرتغالي في وضع جيد ولا يعاني من أي عوارض، وهو في الحجر"، مضيفا "بعد الحالة الإيجابية، خضع اللاعبون الآخرون لاختبارات جديدة صباح الثلاثاء وجاءت كلها سلبية، وهم سيكونون في تصرف (مدرب المنتخب) فرناندو سانتوس لخوض التمارين بعد ظهر اليوم في (مركز التمارين) سيداد دو فوتبول".


وانضم النجم البالغ من العمر 35 عاما الى زميليه في المنتخب حارس ليون الفرنسي أنتوني لوبيش الذي اضطر لمغادرة معسكر المنتخب عشية لقاء فرنسا، ومدافع ليل الفرنسي جوزيه فونتي الذي أبعد عن أبطال أوروبا بعدما جاءت نتيجة فحصه إيجابية عشية لقاء الأربعاء الماضي الودي ضد إسبانيا (صفر-صفر) في لشبونة.


ونتيجة إصابته بالفيروس، سيغيب رونالدو بشكل مؤكد عن مباراة يوفنتوس المقبلة في الدوري الإيطالي ضد مضيفه كروتوني يوم السبت، إضافة الى مباراته الأولى في مسابقة دوري أبطال أوروبا الثلاثاء المقبل ضد مضيفه دينامو كييف الأوكراني ضمن المجموعة السابعة التي تضم برشلونة الإسباني وفيرينسفاروش المجري.


 وفي وقت سابق طالت تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد حول العالم هذا العام سلسلة الفنادق التي يمتلكها لاعب يوفنتوس الإيطالي ونجم المنتخب البرتغالي، كريستيانو رونالدو.


وتعرض قطاع الضيافة هذا العام لخسائر فادحة ناجمة عن وباء كوفيد-19، الأمر الذي انعكس على عائدات الفنادق، ومنها تلك التي يمتلكها رونالدو بالشراكة مع ديونيسيو بيستانا رئيس مجموعة فنادق "بيستانا".

وبحسب الصحيفة الإسبانية، فإن فندق "بيستانا CR7 لشبونة" قد اضطر لتخفيض أسعار الإقامة في الغرف بمعدل 50 في المئة، من 150 يورو إلى 77، للتعامل مع الانخفاض في الطلب.


ورغم امتناع رونالدو عن التعليق على الوضع المالي لفندقيه، إلا أن مصادر مقربة منه ذكرت أنه يستبعد إعادة افتتاح فندقه بفونشال في وقت قريب.


وضرب تفشي جائحة كورونا خطط رونالدو التي كانت قائمة للتوسع بفنادقه في مانشستر ببريطانيا ومدريد بإسبانيا.


ويمتلك نجم ريال مدريد السابق فندقين، أحدها في فونشال، مسقط رأسه في جزيرة ماديرا، بينما يقع الآخر في العاصمة البرتغالية لشبونة.


وأشار تقرير لصحيفة "آس" الإسبانية إلى أنه تم إغلاق فندق النجم البرتغالي في فونشال، وقد لا يعاد فتحه مجددا، بسبب تراجع السياحة بنسبة 80 في المئة بجزيرة ماديرا، عقب تفشي الفيروس التاجي بالعالم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق